راعي الجائزة

سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم

ينتمي إلى أسرة آل مكتوم العربية العريقة التي تحكم إمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة وهو الابن الثاني للشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ، يشغل حاليا منصب نائب حاكم دبي ووزير المالية منذ 1971م ،عُرف باهتمامـه في الأعمال الإنسانية وشـغفه بالثقافة والآداب والتطورات العلمية وحرصه على التنمية البشرية المستدامة في بيئة عالمية مستقرة ترتكز على الحوار والشراكة. ومن أشهر مبادراته جائزة الشيخ حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز و جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

اختير سموه الشخصية الإنسانية لعام 2000 لدعمه المشاريع الخيرية في كثير من البلدان الفقيرة.

واختير سموه عام 2005 كأفضل شخصية عالمية في مجالات الصحة والتعليم والرياضة من قبل الاتحاد الدولي للمستشفيات.

 مُنح سموه عام 2006 من الكلية الملكية البريطانية 3 شهادات كأول شخصية عالمية تحقق هذا الانجاز  وهي :

  1. *شهادة الزمالة الفخرية للكلية الملكية البريطانية للأمراض الباطنية في لندن.
  2. *شهادة الزمالة الفخرية للكلية الملكية البريطانية للأمراض الباطنية في أدنبرة.
  3. *شهادة الزمالة الفخرية للكلية الملكية البريطانية للأمراض الباطنية والجراحة في جلاسكو.
    كما منح سموه جائزة «عرب تكنولوجيا» للإنجاز الحياتي تقديرا لجهوده في دعم تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط.

وقد حصل سموه على جائزة أفضل مالك للخيول العربية في العالم من المنظمة الأوروبية للخيول العربية «الايكاهو»

وحصل سموه على أرفع ميدالية تقديرية من منظمة الأمم المتحدة  للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في ديسمبر عام 2006 تقديرا لجهود سموه في دعم برامج التعليم والعلوم .
 
اختير سموه عام 2007 شخصية العام  من قبل جائزة الشارقة للعمل التطوعي ، تقديرا لدور سموه في دعم العمل التطوعي .
 
وفي عام 2008 حصل سموه على تكريم خاص من قبل قمة رئاسة الدول الأفريقية في أديس أبابا ،تقديرا لجهود سموه في دعم التعليم وبرامج الإغاثة الانسانية في أكثر من 23 دولة أفريقية .

وفي عام 2016 تم تكريم سموه لاختياره الشخصية العربية الحضارية للعام 2016.