الأخبار
During felicitation of the 6th Edition of the UNESCO-Hamdan Teacher’s Prize

06 أكتوبر 2020

 

During felicitation of the 6th Edition of the UNESCO-Hamdan Teacher’s Prize aiming to reward outsta ...

Read more » المزيد »
Bigger, more exciting innovations at Dubai Maker Faire 2019

10 يناير 2019

Dubai Maker Faire announces this year’s staging of the global event from 26-28 February 2019 at Zabeel Halls 2 & 3 of the Dubai World Trade ...

Read more » المزيد »
Hamdan Award participates in the 3rd Gifted Development Conference in Turkey

17 يناير 2016

The Hamdan Bin Rashid Award for distinguished academic performance participated in the third biannual Gifted development conference in Turkey. t ...

Read more » المزيد »
The Hamdan Bin Rashid Al Maktoum Center for Creativity A New Educational Initiative

13 يناير 2016

In an effort to support and capitalize in the field of creativity, H.E Dr. Jamal Al Muhairi, Vice President of the Hamdan Award for Distinguishe ...

Read more » المزيد »
The Award discussed the common cooperation with Abu Dhabi council for education

26 مايو 2015

Robert Thomson , the special project manager in Abu Dhabi council for education received the Award delegation under chairmanship of His Excellen ...

Read more » المزيد »
Hamdan Award launches the 80th edition of Akhbar Al Tamayoz

23 نوفمبر 2014

Hamdan Award launches the 80th edition of Akhbar Al Tamayoz magazine which focuses on the achievements and developments of the 16th cycle.

...

Read more » المزيد »
Hamdan Award participates in the 3rd Gifted Development Conference in Turkey

22 سبتمبر 2014

The Hamdan Bin Rashid Award for distinguished academic performance participated in the third biannual Gifted development conference in Turkey. the ...

Read more » المزيد »
Hamdan Bin Rashid reaches Paris as the head of a large delegation by UNESCO’s invitation

22 سبتمبر 2014

His Highness Sheikh Hamdan Bin Rashid Al Maktoum Deputy Ruler of Dubai, Minister of Finance, and Patron of the Award has arrived to Paris in the ...

Read more » المزيد »
Hamdan Award for Distinction is working at design universal Model for Academic Quality

21 سبتمبر 2014

Under sponsoring , H .E Hanif Hassan Ali Minister of Education and chairman of the Board of Trustees Hamd Bin Rashid Al – Maktoum Award for Dist ...

Read more » المزيد »
Memorandum of understanding between education ministry and hamdan award in the field of gifted

21 سبتمبر 2014

His Excellency Humaid Mohamed Al Qutami, Minister of Education and HE Dr. Jamal Al Muhairi, Vice-Chairman of the Board of Trustees and Secretary ...

Read more » المزيد »
Hamdan Award Organizes Adjudication Training Programs in Kuwait

19 سبتمبر 2014

Hamdan Bin Rashid Al Maktoum Award for Distinguished Academic Performance organized two training programs for adjudicators in both outstanding t ...

Read more » المزيد »
Hamdan Award participates in Khalifa Award’s workshop

19 سبتمبر 2014

Under the plan of Hamdan Bin Rashid Al Maktoum Award for Distinguished Academic Performance in spreading enlightenment and culture of excellence ...

Read more » المزيد »
New Issue from Al Tamayoz Magazine

19 سبتمبر 2014

Hamdan Bin Rashid Al Maktoum for Distinguished Academic Performance published a new issue number 73 from Al Tamayoz Magazine, which contain a lo ...

Read more » المزيد »
A training program for arbitrators of Hamdan Educational Award

13 سبتمبر 2014

Hamdan Bin Rashid AL Maktoum Award for distinguished Academic Performance organized a collaboration with Hamdan Bin Mohammed e-University a trai ...

Read more » المزيد »
Hamdan Bin Rashid reaches Paris as the head of a large delegation by UNESCO’s invitation

13 سبتمبر 2014

His Highness Sheikh Hamdan Bin Rashid Al Maktoum Deputy Ruler of Dubai, Minister of Finance, and Patron of the Award has arrived to Paris in the ...

Read more » المزيد »
The Giftedness Conference kick off in Dubai

13 سبتمبر 2014

"With the participation of World, regional and local educational expers UAE leadership spares no effort to improve education."Sheikh Hamdna tell ...

Read more » المزيد »
27 international participation in the Hamdan Award / UNESCO compete on a million dirham’s

22 يوليو 2014

United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) has received 27 nominations for the award Hamdan bin Rashid Al Maktoum ...

Read more » المزيد »
Delegation to the UNESCO for Coordination on to launch the UNESCO Hamdan Award

22 يوليو 2014

A delegation headed by Suleiman Al-Ansari the Executive Director of the Award to Paris to make final arrangements on the signing of the Memorand ...

Read more » المزيد »
Dr. Mona Elamri the Manager OF the Award Gifted Center

22 يوليو 2014

Dr. Mona Elamri the Manager of the Nurturing Gifted Center delivered her job tasks in Hamdan Bin Rashid Al-Maktoum Award for Distinguished Acade ...

Read more » المزيد »
Hamdan bin Rashid welcome the jury delegation of the UNESCO Prize

22 يوليو 2014

H.H Sheikh Hamdan Bin Rashid Al Maktoum, Deputy Ruler of Dubai and Minister of Finance welcome in his palace in Zabeel yesterday evening a deleg ...

Read more » المزيد »
عودة

حمدان بن راشد يفتتح فعاليات مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الـ 12 للموهبة

حمدان بن راشد يفتتح فعاليات مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الـ 12 للموهبة
22 مايو 2014

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة فعاليات مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الـ 12 للموهبة الذي تستضيفه الامارات لأول مرة في الشرق الاوسط وذلك بقاعة راشد بمركز دبي التجارى العالمي .

حضر الافتتاح سيدة ماليزيا الأولى داتين سيري روزما منصور وعدد من وزراء التعليم ومسؤولي وزارات التربية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والدول العربية يتقدمهم معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية و التعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي وسعادة جيانونج شي رئيس اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة إلى جانب حضور آلاف التربويين والمتخصصين في مجال الموهبة محليا وعربيا ودوليا ومشاركة 270 خبيرا يمثلون 42 دولة من مختلف دول العالم.

وقال سموه في كلمته الافتتاحية لعمال المؤتمر " نفخر أن تستضيف مدينة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة هذا المؤتمر الدولي ونفخر برعايته وافتتاحه باعتباره أحد أهم الأحداث العلمية التي يتم تنظيمها في هذا الجزء من العالم في وقت يشهد فيه التعليم في المنطقة حراكا تطويريا".

وأضاف سموه " سيكون هذا المؤتمر بما يحتويه من خبرات ومحاور وموضوعات ومشاركات فرصة جيدة للأنظمة التعليمية لإثراء خططها الناشئة وتقويم مشروعاتها المطبقة وتأهيل برامجها الموجهة لهذه الفئة وإنه من الجيد أن يهتم المؤتمر ـ في سابقة تاريخية ـ بفئة الموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين هم جديرون بالاحتضان والرعاية أكثر من غيرهم ".

وتوجه سمو نائب حاكم دبي وزير المالية في ختام كلمته للحضور قائلا " إن مشاركتكم وحضوركم للمؤتمر في وجود نخبة من العلماء والخبراء والاختصاصيين يعبر عن الإيمان المشترك بضرورة التعاون والشراكة والعمل بروح الفريق في تطوير تعليم الموهبه "..معربا سموه عن ثقته بأن المؤتمر سيحظى بكل مستلزمات الدعم والرعاية من اللجنة العليا المنظمة ليخرج بالنتائج المرجوة ويحقق آمال وتطلعات الموهوبين ليس في دول آسيا والمحيط الهادي فحسب بل في العالم أجمع.

وفي كلمته أشار معالي حميد محمد عبيد القطامي رئيس عام المؤتمر الى أن تنظيم المؤتمر يأتي في سياق الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة في دولة الامارات العربية المتحدة بتطوير التعليم وسعيها المستمر لخلق مجتمع معرفي قائم على الشراكة الحقيقية مع المؤسسات والإسهامات الأهلية والتي كان من نتاجها مبادرات عديدة تأتي من ضمنها المبادرة الكريمة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بإنشاء جائزة للأداء التعليمي المتميز استهدفت رفع مستوى جودة عناصر المنظومة التعليمية ونشر ثقافة التميز التعليمي في المنطقة.

أوضح معاليه ان إسهامات جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز وصلت إلى خدمة التعليم الأممي من خلال جائزة حمدان اليونسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتطوير أداء المعلمين التي تحتضن اليوم مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الثاني عشر للموهبة في إطار سعيها لتعزيز ثقافة الجودة وترسيخ مكوناتها ونشر مفاهيمها في الميدان التعليمي وتقديم المساندة الضرورية لعناصره وصولا إلى مجتمع المعرفة .

وقال معاليه ان دور الشراكة يبرز في تعزيز فرص نجاح البرامج الموجهة لرعاية الموهوبين وتشجيع المشروعات والبرامج والانشطة التي من شأنها الإسهام بتأثيراتها الإيجابية في إثراء المنهجيات المغذية لذلك الطموح وأنه في هذا السياق تطبق جائزة حمدان ممارسة نموذجية من الشراكة من خلال تبنيها وتمويلها مشروعاً وطنياً لرعاية الموهوبين في مدارس دولة الامارات بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والجهات ذات العلاقة.

وأكد معاليه ان مسيرة نهضة العالم المعاصر وضمان استقراره ومستقبله يتوقف على الأطفال والشباب الموهوبين الذين سنكتشفهم والذين سيحصلون على الرعاية المناسبة وسيصلون إلى مرحلة التأهيل والنضج والتمكين للإبداع والابتكار والقيام بأدوار فاعلة في دفع جهود التقدم العلمي والمعرفي لتمضي قدماً نحو تحقيق الأمن والسلام والحرية والرفاهية للأمم والشعوب.

وفي كلمتها قالت سيدة ماليزيا الأولى داتين سيري روزما منصور ان انعقاد مثل هذا المؤتمر في دبي يعكس التزام دولة الامارات العربية المتحدة نحو تطوير المواهب في المجتمع ..مشيرة الى ان اهتمام هذا المؤتمر على نحو خاص بتعليم الموهوبين يعكس الأهمية التي توليها الامارات للتعرف على المواهب الفريدة لتحقيق الاستدامة من حيث التنمية والتنافسية في البلاد ..وقالت ان أصدق تعبير عن ذلك هو ما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي // كل عام أكاديمي يجب أن يكون أفضل من العام الذي يسبقه فلا يمكننا التقدم نحو غد أفضل إلا إذا كان الجيل القادم أفضل من الجيل الحالي // ..مشيرة الى ان تلك الرسائل بالإضافة إلى سائر الرسائل الأخرى التي تحرص الإمارات دوما على توصيلها تؤكد على إيمان سموه العميق بأن التعليم هو حجر الأساس في نجاح الأمم.

وذكرت أن تعليم الموهوبين هو مجال دراسي يخضع للتطور المستمر وأنه بدأ في الثلاثينات من القرن العشرين بقياس وتطوير اختبار الذكاء وبعد ذلك بعدة عقود وتحديدا في أوائل السبعينيات من القرن العشرين تم تصميم هذا الاختبار ليصبح برنامجا مناسبا ..مؤكدة على ضرورة التطوير المستمر لبرامج الموهوبين وفق الاحتياجات المتغيرة .

واعتبرت سيدة ماليزيا الأولى أن مسئولية رعاية الموهوبين تقع كذلك على جميع أفراد الأسرة والمعلمين والباحثين والحكومات والقطاع الخاص في التعاون معا لمناقشة وتعزيز كيفية التعرف على تلك المهارات والمواهب الخاصة وتنميتها ..لافتة إلى أن ترك هذه المواهب من دون رعاية أو اهتمام قد تودي بنا إلى خسارة الفرصة في تطوير إمكانات هؤلاء الأفراد على النحو الأمثل ولهذا السبب فقد اجتمعنا اليوم لمناقشة وتحديد كيفية تطوير التعليم الخاص بالموهوبين.

وقالت " نعيش في عصر صار فيه الحصول على المواهب المناسبة في مؤسساتنا أمر حتمي وأساسي لحل المشكلات التي تواجهنا في القرن الحادي والعشرين حيث يواجه عالمنا العديد من المشكلات والأزمات مثل تغير المناخ والحرب على الإرهاب والكفاح للوصول إلى السلام والتحرر والعدالة والحرية وهي مشكلات متفشية في كافة المجتمعات هذا إلى جانب الفقر المدقع والأزمات الاقتصادية وذلك على سبيل المثال لا الحصر".

وأكدت ان التحدي الذي يواجهنا الآن أو بالأحرى المسئولية التي يجدر بنا تحملها في الوقت الحالي هي توفير كافة المرافق والبنى التحتية للتحقق من أن كافة الموهوبين المحيطين بنا يتطلعون إلى هدف أسمى في الحياة .. ولكل منا القدرة على العمل مع الوكالات المختلفة في مجتمعاتنا ودولنا لتغذية وتعليم الموهوبين من أجل ضمان الأفضل للإنسانية.

وتوجه سعادة جيانونج شي رئيس اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة بالشكر والعرفان الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على دعمه لهذه الفعالية والى جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز على استضافة هذا المؤتمر في دبي ..كما عبر عن بالغ شكره وتقديره إلى اللجنة المنظمة وامتنانه لجميع المشاركين في المؤتمر ..مشيرا الى انها المرة الأولى التي يعقد فيها اتحاد مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة في دبي بدولة الإمارات وهي المرة الأولى التي ينعقد فيها المؤتمر في دولة من دول الشرق الأوسط.

وقال " إنها لحظة تاريخية ونحن نحضر ونشارك في المؤتمر ونحتفل بالتسجيل الرسمي والكامل لاتحاد آسيا والمحيط الهادي للموهبة الذى تأسس في عام 1990 في مانيلا وأصبح جزءا من المجلس العالمي للأطفال الموهوبين في عام 1994 ثم أصبحت مؤسسة مستقلة عقب مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الحادي عشر للموهبة الذي انعقد في سيدني بأستراليا ففي ذلك الوقت قررت لجنة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي تسجيل الاتحاد رسمياوتم تسجيله بالكامل بالفعل في شهر يونيو من عام 2012 بهونج كونج وهي الإقليم الإداري الخاص بالصين وذلك تحت الاسم الجديد "اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة".

وأعرب جيانونج شي عن تمنياته في أن يتمكن اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة من بناء بيئة أسرية ودودة من شأنها أن تشجع علماء النفس والمعلمين وغيرهم من المتخصصين في المجالات ذات الصلة على أن يكونوا جزءا من النقلة النوعية نحو تقديم أفضل الأبحاث والخدمات الممكنة لتعليم الموهوبين في منطقة آسيا والمحيط الهادي ..مشيرا الى أن اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة سوف يحاول جاهدا جذب أنظار وانتباه العالم إلى الأبحاث التي تجرى على الأطفال الموهوبين وعلى الأفراد الموهوبين بوجه عام.

ووجه دعوة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة إلى العمل معا على بناء شبكة مهنية مرنة يسهل الوصول إليها والاستعانة بها لتبادل الآراء والخبرات ما بين المهتمين بمجالات الموهبة والخبرة والإبداع والابتكار والتميز.

وقال رئيس اتحاد اسيا والمحيط الهادى للموهبة بان الاتحاد سوف يقوم بعدة نشاطات لتحقيق هذه الأهداف مثل تنظيم اللقاءات والندوات ونشر الأبحاث في مجلة مؤتمر اتحاد آسيا ودول المحيط الهادي للموهبة كما سيصدر نشرة خاصة بحيث يصبح مصدراً ورافداً للباحثين والخبراء ومؤسسات البحث الحكومية وغير الحكومية ووضع نتائج البحوث موضع التطبيق .

وأضاف ان نقطة الانطلاق للمستقبل ستكون بالضرورة التبادل الكامل في الخبرات والتجارب المتعددة في تلك الميادين وهذا بدوره سيؤدي إلى التوجهات لتأسيس شبكة من التواصل للاستفادة من نتائج البحوث وتبادل الخبرات وعملية تأسيس شبكة للاتصالات بهذا الشأن ستسمح لنا برفع مستوى البحث العلمي وتحديثه وإيصاله إلى أعلى المستويات الممكنة.

وأشار الى ان اجتماع دبي تحت مظلة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة في دبي يأتي لمناقشة نتائج الأبحاث الهامة والخبرات العملية في مجالات الموهبة وتنميتها والتميز والإنجازات العالية والإبداعات والابتكارات. .

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الجائزة فعاليات مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الـ 12 للموهبة الذي تستضيفه الامارات لأول مرة في الشرق الاوسط وذلك بقاعة راشد بمركز دبي التجارى العالمي .

حضر الافتتاح سيدة ماليزيا الأولى داتين سيري روزما منصور وعدد من وزراء التعليم ومسؤولي وزارات التربية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والدول العربية يتقدمهم معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية و التعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي وسعادة جيانونج شي رئيس اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة إلى جانب حضور آلاف التربويين والمتخصصين في مجال الموهبة محليا وعربيا ودوليا ومشاركة 270 خبيرا يمثلون 42 دولة من مختلف دول العالم.

وقال سموه في كلمته الافتتاحية لعمال المؤتمر " نفخر أن تستضيف مدينة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة هذا المؤتمر الدولي ونفخر برعايته وافتتاحه باعتباره أحد أهم الأحداث العلمية التي يتم تنظيمها في هذا الجزء من العالم في وقت يشهد فيه التعليم في المنطقة حراكا تطويريا".

وأضاف سموه " سيكون هذا المؤتمر بما يحتويه من خبرات ومحاور وموضوعات ومشاركات فرصة جيدة للأنظمة التعليمية لإثراء خططها الناشئة وتقويم مشروعاتها المطبقة وتأهيل برامجها الموجهة لهذه الفئة وإنه من الجيد أن يهتم المؤتمر ـ في سابقة تاريخية ـ بفئة الموهوبين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين هم جديرون بالاحتضان والرعاية أكثر من غيرهم ".

وتوجه سمو نائب حاكم دبي وزير المالية في ختام كلمته للحضور قائلا " إن مشاركتكم وحضوركم للمؤتمر في وجود نخبة من العلماء والخبراء والاختصاصيين يعبر عن الإيمان المشترك بضرورة التعاون والشراكة والعمل بروح الفريق في تطوير تعليم الموهبه "..معربا سموه عن ثقته بأن المؤتمر سيحظى بكل مستلزمات الدعم والرعاية من اللجنة العليا المنظمة ليخرج بالنتائج المرجوة ويحقق آمال وتطلعات الموهوبين ليس في دول آسيا والمحيط الهادي فحسب بل في العالم أجمع.

وفي كلمته أشار معالي حميد محمد عبيد القطامي رئيس عام المؤتمر الى أن تنظيم المؤتمر يأتي في سياق الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة في دولة الامارات العربية المتحدة بتطوير التعليم وسعيها المستمر لخلق مجتمع معرفي قائم على الشراكة الحقيقية مع المؤسسات والإسهامات الأهلية والتي كان من نتاجها مبادرات عديدة تأتي من ضمنها المبادرة الكريمة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بإنشاء جائزة للأداء التعليمي المتميز استهدفت رفع مستوى جودة عناصر المنظومة التعليمية ونشر ثقافة التميز التعليمي في المنطقة.

أوضح معاليه ان إسهامات جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز وصلت إلى خدمة التعليم الأممي من خلال جائزة حمدان اليونسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتطوير أداء المعلمين التي تحتضن اليوم مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الثاني عشر للموهبة في إطار سعيها لتعزيز ثقافة الجودة وترسيخ مكوناتها ونشر مفاهيمها في الميدان التعليمي وتقديم المساندة الضرورية لعناصره وصولا إلى مجتمع المعرفة .

وقال معاليه ان دور الشراكة يبرز في تعزيز فرص نجاح البرامج الموجهة لرعاية الموهوبين وتشجيع المشروعات والبرامج والانشطة التي من شأنها الإسهام بتأثيراتها الإيجابية في إثراء المنهجيات المغذية لذلك الطموح وأنه في هذا السياق تطبق جائزة حمدان ممارسة نموذجية من الشراكة من خلال تبنيها وتمويلها مشروعاً وطنياً لرعاية الموهوبين في مدارس دولة الامارات بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم والجهات ذات العلاقة.

وأكد معاليه ان مسيرة نهضة العالم المعاصر وضمان استقراره ومستقبله يتوقف على الأطفال والشباب الموهوبين الذين سنكتشفهم والذين سيحصلون على الرعاية المناسبة وسيصلون إلى مرحلة التأهيل والنضج والتمكين للإبداع والابتكار والقيام بأدوار فاعلة في دفع جهود التقدم العلمي والمعرفي لتمضي قدماً نحو تحقيق الأمن والسلام والحرية والرفاهية للأمم والشعوب.

وفي كلمتها قالت سيدة ماليزيا الأولى داتين سيري روزما منصور ان انعقاد مثل هذا المؤتمر في دبي يعكس التزام دولة الامارات العربية المتحدة نحو تطوير المواهب في المجتمع ..مشيرة الى ان اهتمام هذا المؤتمر على نحو خاص بتعليم الموهوبين يعكس الأهمية التي توليها الامارات للتعرف على المواهب الفريدة لتحقيق الاستدامة من حيث التنمية والتنافسية في البلاد ..وقالت ان أصدق تعبير عن ذلك هو ما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي // كل عام أكاديمي يجب أن يكون أفضل من العام الذي يسبقه فلا يمكننا التقدم نحو غد أفضل إلا إذا كان الجيل القادم أفضل من الجيل الحالي // ..مشيرة الى ان تلك الرسائل بالإضافة إلى سائر الرسائل الأخرى التي تحرص الإمارات دوما على توصيلها تؤكد على إيمان سموه العميق بأن التعليم هو حجر الأساس في نجاح الأمم.

وذكرت أن تعليم الموهوبين هو مجال دراسي يخضع للتطور المستمر وأنه بدأ في الثلاثينات من القرن العشرين بقياس وتطوير اختبار الذكاء وبعد ذلك بعدة عقود وتحديدا في أوائل السبعينيات من القرن العشرين تم تصميم هذا الاختبار ليصبح برنامجا مناسبا ..مؤكدة على ضرورة التطوير المستمر لبرامج الموهوبين وفق الاحتياجات المتغيرة .

واعتبرت سيدة ماليزيا الأولى أن مسئولية رعاية الموهوبين تقع كذلك على جميع أفراد الأسرة والمعلمين والباحثين والحكومات والقطاع الخاص في التعاون معا لمناقشة وتعزيز كيفية التعرف على تلك المهارات والمواهب الخاصة وتنميتها ..لافتة إلى أن ترك هذه المواهب من دون رعاية أو اهتمام قد تودي بنا إلى خسارة الفرصة في تطوير إمكانات هؤلاء الأفراد على النحو الأمثل ولهذا السبب فقد اجتمعنا اليوم لمناقشة وتحديد كيفية تطوير التعليم الخاص بالموهوبين.

وقالت " نعيش في عصر صار فيه الحصول على المواهب المناسبة في مؤسساتنا أمر حتمي وأساسي لحل المشكلات التي تواجهنا في القرن الحادي والعشرين حيث يواجه عالمنا العديد من المشكلات والأزمات مثل تغير المناخ والحرب على الإرهاب والكفاح للوصول إلى السلام والتحرر والعدالة والحرية وهي مشكلات متفشية في كافة المجتمعات هذا إلى جانب الفقر المدقع والأزمات الاقتصادية وذلك على سبيل المثال لا الحصر".

وأكدت ان التحدي الذي يواجهنا الآن أو بالأحرى المسئولية التي يجدر بنا تحملها في الوقت الحالي هي توفير كافة المرافق والبنى التحتية للتحقق من أن كافة الموهوبين المحيطين بنا يتطلعون إلى هدف أسمى في الحياة .. ولكل منا القدرة على العمل مع الوكالات المختلفة في مجتمعاتنا ودولنا لتغذية وتعليم الموهوبين من أجل ضمان الأفضل للإنسانية.

وتوجه سعادة جيانونج شي رئيس اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة بالشكر والعرفان الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على دعمه لهذه الفعالية والى جائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز على استضافة هذا المؤتمر في دبي ..كما عبر عن بالغ شكره وتقديره إلى اللجنة المنظمة وامتنانه لجميع المشاركين في المؤتمر ..مشيرا الى انها المرة الأولى التي يعقد فيها اتحاد مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة في دبي بدولة الإمارات وهي المرة الأولى التي ينعقد فيها المؤتمر في دولة من دول الشرق الأوسط.

وقال " إنها لحظة تاريخية ونحن نحضر ونشارك في المؤتمر ونحتفل بالتسجيل الرسمي والكامل لاتحاد آسيا والمحيط الهادي للموهبة الذى تأسس في عام 1990 في مانيلا وأصبح جزءا من المجلس العالمي للأطفال الموهوبين في عام 1994 ثم أصبحت مؤسسة مستقلة عقب مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الحادي عشر للموهبة الذي انعقد في سيدني بأستراليا ففي ذلك الوقت قررت لجنة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي تسجيل الاتحاد رسمياوتم تسجيله بالكامل بالفعل في شهر يونيو من عام 2012 بهونج كونج وهي الإقليم الإداري الخاص بالصين وذلك تحت الاسم الجديد "اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة".

وأعرب جيانونج شي عن تمنياته في أن يتمكن اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة من بناء بيئة أسرية ودودة من شأنها أن تشجع علماء النفس والمعلمين وغيرهم من المتخصصين في المجالات ذات الصلة على أن يكونوا جزءا من النقلة النوعية نحو تقديم أفضل الأبحاث والخدمات الممكنة لتعليم الموهوبين في منطقة آسيا والمحيط الهادي ..مشيرا الى أن اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة سوف يحاول جاهدا جذب أنظار وانتباه العالم إلى الأبحاث التي تجرى على الأطفال الموهوبين وعلى الأفراد الموهوبين بوجه عام.

ووجه دعوة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة إلى العمل معا على بناء شبكة مهنية مرنة يسهل الوصول إليها والاستعانة بها لتبادل الآراء والخبرات ما بين المهتمين بمجالات الموهبة والخبرة والإبداع والابتكار والتميز.

وقال رئيس اتحاد اسيا والمحيط الهادى للموهبة بان الاتحاد سوف يقوم بعدة نشاطات لتحقيق هذه الأهداف مثل تنظيم اللقاءات والندوات ونشر الأبحاث في مجلة مؤتمر اتحاد آسيا ودول المحيط الهادي للموهبة كما سيصدر نشرة خاصة بحيث يصبح مصدراً ورافداً للباحثين والخبراء ومؤسسات البحث الحكومية وغير الحكومية ووضع نتائج البحوث موضع التطبيق .

وأضاف ان نقطة الانطلاق للمستقبل ستكون بالضرورة التبادل الكامل في الخبرات والتجارب المتعددة في تلك الميادين وهذا بدوره سيؤدي إلى التوجهات لتأسيس شبكة من التواصل للاستفادة من نتائج البحوث وتبادل الخبرات وعملية تأسيس شبكة للاتصالات بهذا الشأن ستسمح لنا برفع مستوى البحث العلمي وتحديثه وإيصاله إلى أعلى المستويات الممكنة.

وأشار الى ان اجتماع دبي تحت مظلة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهبة في دبي يأتي لمناقشة نتائج الأبحاث الهامة والخبرات العملية في مجالات الموهبة وتنميتها والتميز والإنجازات العالية والإبداعات والابتكارات. .