عودة

أمين عام مؤسسة موهبة يزور جائزة حمدان التعليمية

أمين عام مؤسسة موهبة يزور جائزة حمدان التعليمية
09 أكتوبر 2017

أشاد معالي الدكتور سعود بن سعيد المتحمي الأمين العام ورئيس مجلس الإدارة في مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع بالمملكة العربية السعودية، بدور سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم ـ نائب حاكم دبي وزير المالية ـ راعي جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، ومساهمة سموه في الارتقاء بالمنظومة التعليمية بالمنطقة من خلال المشروعات الرائدة التي تنفذها الجائزة في مجال التميز التعليمي والموهبة والابتكار مما يسهم في دعم الحراك التطويري الذي تشهده الميادين التعليمية.

جاء ذلك بمناسبة زيارة معاليه يوم أمس الأحد لمقر الجائزة بدبي، يرافقه الدكتورة آمال عبدالله الهزاع نائب الأمين العام لشؤون القسم النسائي بمؤسسة موهبة، والدكتور عبدالرحمن بن سعد القويزان المشرف العام على إدارة المسابقات في مؤسسة موهبة .

وأضاف معاليه أن مبادرات الجائزة في دعم التعليم انتقل من دولة الإمارات إلى الدول الشقيقة ومختلف المناطق في العالم من خلال رؤية مستشرفه للمستقبل حققت تطوراً في صناعة التميز التعليمي، ونمذجة ممارسات جودة التعليم، وبناء فرص حقيقية للطلبة الموهوبين والمبتكرين، من خلال مركز حمدان للموهبة، و«فاب لاب» الإمارات، لتصبح من المؤسسات العالمية الرائدة في مكافأة ونشر الممارسات التعليمية الجيدة والمؤثرة في مساعي تطوير التعليم.

والتقى معالي المتحمي مع سعادة الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للجائزة، وعدد من المسؤولين حيث تم بحث مستقبل التعاون بين الجائزة ومؤسسة موهبة بما يخدم قطاع الموهوبين في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، خاصة وأن المؤسستين تملكان مبادرات نوعية ومتقدمة في اكتشاف ورعاية الموهوبين، وأيضاً تتمتعان بشراكات دولية يمكن توظيفها بشكل فاعل لبناء منظومة متكاملة لهذا القطاع الحيوي.

من جانبه رحب الدكتور جمال المهيري معالي الوزير الحتمي مشيداً بجهود مؤسسة موهبة في بلورة منظومة متطورة لقطاع الموهوبين في المملكة العربية السعودية الشقيقة، لاسيما البرامج النوعية الموجهة مباشرةً إلى المؤسسات المدرسية، والتي حققت قرارات مهمة تعكس نجاح تلك المشروعات والبرامج، منوهاً ترحيب الجائزة بالتعاون مع مؤسسة موهبة والشراكة الاستراتيجية معهما في تنفيذ برامج ومشروعات مشتركة تحقق الفائدة لخطط رعاية الموهوبين على مستوى المنطقة العربية.   

وتفقد معاليه والوفد المرافق مختلف مجالات عمل الجائزة  وإنجازاتها ومرافقها واستمع من المسؤولين إلى شرح مفصل عن المشروعات والبرامج والخدمات التي تقدمها للقطاع التعليمي وخاصة في مجال التميز التعليمي ورعاية الموهوبين والابتكار، ودعا معاليه  إلى مزيد من التعاون بين الجانبين وتبادل الخبرات من أجل  إثراء المشروعات القائمة مما يساهم في تحسين الخدمة التعليمية، وذلك في ظل مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين.