عودة

تخريج الدفعتين السابعة والثامنة من برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين التابع لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز

تخريج الدفعتين السابعة والثامنة من برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين التابع لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز
06 مايو 2018

شهد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم في دولة الإمارات حفل تخرج الدفعتين السابعة والثامنة من برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين التابع لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، في مقر جامعة حمدان بن محمد الذكية في دبي الخميس 3 مايو 2018.

 

وحضر الحفل معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس الأمناء في جامعة حمدان بن محمد الذكية، والدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز،وسعادة سليمان عبدالخالق الانصاري، المدير التنفيذي لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، والدكتور خليفة السويدي عضو مجلس الأمناء والمنسق العام للجان التحكيم لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، والدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية بالإضافة إلى عدد من القيادات التعليمية والتربوية الإماراتية، ومجموعة من ممثلي جامعة حمدان بن محمد الذكية وعائلات المتخرجين.

 

ويأتي البرنامج انطلاقاً من حرص مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز على مواكبة التطورات التربوية في مجالات تنمية الموهبة والتفوق والإبداع، وكأحد أهداف الجائزة الرامية إلى تعزيز أهمية قطاع التعليم باعتباره المحور الرئيسي لعملية التنمية، وكجزء من مسؤوليتها الوطنية والمجتمعية بضرورة دعم توجهات الحكومة والمجتمع في الاهتمام بأبناء الوطن من الموهوبين والمتميزين. وتنفذ المؤسسة برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين بشكل سنوي منذ العام 2010 حتى الآن، حيث أنها خرجت 160 متخصصاً خلال ثماني دفعات. ويعد برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين أول برنامج للدبلوم المهني مطبق في الوطن العربي يهدف إلى تطوير الكوادر الوطنية في مجال تربية الموهوبين.

 

وبهذه المناسبة، توجه معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية راعي مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، لما يبذله من جهود لتعزيز المجالات التعليمية والتربوية داخل الإمارات والمنطقة العربية، وهو ما جعل المؤسسة نبراساً تعليمياً لأبناء الوطن والمنطقة لتعزيز مسيرة تطوير العملية التربوية القائمة على الابتكار والإبداع والمبنية على أسس علمية وتدريبية تعتمد أعلى المعايير العالمية.

 

ولفت معاليه: "إن البرنامج ساهم في تحفيز عناصر المنظومة التعليمية نحو الإجادة والإبداع تحقيقاَ لتطلعات راعيها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية لإحداث أثر في مجال تنمية الموهوبين عبر برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين الذي نجح في تخريج ثماني دفعات رائدة تمثل باكورة الابتكار ونواة لازدهار قطاع التعليم في الإمارات والمنطقة".

 

وأضاف معاليه: "ساهم البرنامج في بناء قاعدة مؤسسية قائمة على المواهب والإبداع، لما له من أثر بالغ في تخطي العديد من العقبات والعراقيل في مسار العملية التعليمية والتربوية والمنظومة التدريبية. ونأمل استمرار نجاح البرنامج في تخريج نخبة من الكوادر من المتخصصين الذين يمتلكون المعارف والقدرات والمهارات التربوية والفنية اللازمة لقيادة جيل جديد قائم على الابتكار والإبداع".

 

من جهته، قال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "تم تنفيذ برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين إيماناً من مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بأهمية قطاع التعليم باعتباره المحور المحرك الرئيس لعملية التنمية، وانطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية والمجتمعية، واستشعارها بضرورة دعم توجهات الحكومة والمجتمع نحو تعزيز درجات الإبتكار والإبداع لدى أبناء الوطن من الموهوبين".

 

ويهدف البرنامج إلى مساعدة المعلمين الدارسين في امتلاك المعارف والمهارات والخبرات ذات العلاقة بميدان تربية الموهوبين، وإعداد معلمين أكفاء في ميدان تربية الموهوبين، وتلبية احتياجات البيئة العربية الخليجية وإمدادها بالخبرات والقيادات التربوية الرفيعة، والمساهمة في تطوير منظومات التربية والتعليم في دول الخليج العربي وتمكينها من توفير خدمات وبرامج تساعد في تلبية الاحتياجات الخاصة بالطلبة الموهوبين، وتقديم برامج مهنية وأكاديمية متطورة من حيث الشكل والمضمون في مستوى تطلعات القطاع التربوي واحتياجاته.

 

وأضاف المهيري: "إن برامج الخطة الوطنية هي خطة وطنية في إطار علمي تنظم جميع الممارسات الموجهة نحو فئة الموهوبين في نموذج متكامل مبني وفق أحدث النظريات والدراسات العلمية، صممت خصيصاً لتشمل بالرعاية جميع الطلبة الموهوبين من المواطنين في جميع المدارس بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

ومن جهته، قال الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية: "عملاً بتوجيهات سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الرئيس الأعلى للجامعة، التي تؤكد على ضرورة قيام الجامعة بإطلاق المبادرات وعقد الشراكات وتنظيم البرامج التعليمية والتدريبية الكفيلة بتوظيف منهج التعليم الذكي القائم على الابتكار والإبداع والتميز والجودة في دعم وتأهيل المتفوقين والمتميزين والموهوبين، تأتي هذه الشراكة بين مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميزوالجامعة في إعداد وتنفيذ "برنامج الدبلوم المهني في تربية الموهوبين" تقديراً للموهبة وإدراكاً لدورالموهوبين في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة، وتعزيز مكانة الدولة بين دول العالم من خلال تقديم أحدث المخترعات والابتكارات. من هنا تحرص الجامعة على تقديم ما لديها من خبرات متميزة ووضعها في خدمة المؤسسات الوطنية في مجال التدريب لتطوير الكوادر الوطنية وإعداد المبدعين وتأهيلهم أفضل تأهيل. ويهدف هذا الاستثمار في الكفاءات الوطنية المبدعة إلى إحداث تغيير إيجابي في تربية ورعاية وتشجيع الموهوبين، بما يتماشى مع التوجهات العالمية والتجارب المتميزة في إعداد الموهوبين، وبما يواكب التوجهات الوطنية في دعم الطاقات الكامنة لرأس المال البشري المواطن بالشكل الأمثل، ما من شأنه بناء اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالموهبة والإبداع والمعرفة والابتكار".