عودة

‎150 ‎مشاركة في الدورة 5 للجائزة الدولية

‎150 ‎مشاركة في الدورة 5 للجائزة الدولية
23 يناير 2018

3 مشاريع تستوفي معايير الفوز في «حمدان ـ اليونسكو» والتكريم 5 أكتوبر

 

رفع تقرير بالنتائج إلى مديرة المنظمة الأممية للاعتماد وإعلان أسماء الفائزين

531 مشاركة من مختلف قارات العالم في الدورات الخمس للجائزة

 

 

دبي ـ 19 يناير 2018

 

اختارت لجنة التحكيم الدولية لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم ـ اليونسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتحسين أداء المعلمين في دورتها الخامسة 3 مشاريع استوفت معايير الفوز بالجائزة عن جدارة.

 

وأفاد الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بأن عدد مرشحي الدورة الحالية لجائزة حمدان ـ اليونسكو وصل إلى 150 مشاركة مثلت مؤسسات ومبادرات تعليمية من جميع القارات تقدموا لنيل شرف الفوز بهذه الجائزة المرموقة.

 

وكانت اللجنة أنجزت عملية تحكيم المشاريع المرشحة لنيل الجائزة في دورتها الخامسة والتي جرت أعمالها في دبي.

 

وأشار الدكتور المهيري إلى أن المشاركات وصلت بعد الفرز الأولي إلى 90 مشاركة موزعة على 33 من قارة آسيا و24 من قارة أفريقيا و24 من أمريكا الجنوبية والوسطى و9 مشاركات من قارة أوروبا.

 

وأضاف أن لجنة التحكيم الدولية سترفع تقريراً إلى أودري أوزليه المديرة العامة لـ «اليونسكو»، لاعتماد النتائج وإعلان أسماء الفائزين، حيث سيتم تكريمهم في يوم المعلم الموافق 5 أكتوبر المقبل في المقر العام لمنظمة «اليونسكو» بباريس.

ولفت إلى أن عدد المشاركين في جائزة حمدان ـ اليونسكو منذ انطلاقتها في العام 2009 ـ 2010 وحتى الدورة الخامسة 2017 ـ 2018 وصل إلى 531 مشاركة من مختلف قارات العالم.

 

عملية التحكيم

من جهته، قال لوك ريا رئيس لجنة التحكيم الدولية لجائزة حمدان ـ اليونسكو إن عملية التحكيم مرت بمرحلتين الأولى الفرز الأولي والثانية التحكيم النهائي، مشيراً إلى أن لجنة الفرز الأولي تكونت من 5 أعضاء، عملوا بعد استلام المشاركات من منظمة «اليونسكو» على التدقيق والمراجعة لجميع المشاركات للتأكد من توفر الشروط المطلوبة في طلبات الترشيح المقدمة من المشاركين.

أما لجنة التحكيم الدولية فتم ترشيح واختيار أعضائها من قبل المديرة العامة لمنظمة «اليونسكو»؛ وتكونت من 5 أعضاء يمثلون كافة الأقاليم الجغرافية في العالم وفق التصنيف الدولي.

 

وذكر أن لجنة التحكيم بالدورة الحالية تشكلت من مجموعة من الخبراء الدوليين في مجال التربية والتعليم وهم، جانيس كارول ليند  (ممثل آسيا والمحيط الهادي)، وهو مدير البحوث وبرامج الدراسات العليا، وايساو جادو (ممثل أفريقيا)، وهو أستاذ جامعي وكبير المحاضرين في مجموعة جامعات (CAM)، ومدرس في مدرسة المعلمين العليا في NATITINGOU (جامعة باراكو)، وعمل سابقاً خبيراً استشارياً مستقلاً لـ «اليونسكو» (باريس، وداكار) ولليونيسف (بنين) ولمختلف المنظمات غير الحكومية في بنين ـ غرب أفريقيا، ومدير كلية تدريب المعلمين في المدارس الابتدائية في بنين، ومستشار للبحوث الخاصة ومركز التطوير المهني للمعلمين في بنين.

 

ومن أعضاء لجنة التحكيم الدولية مسفر بن سعود بن عبدالله السلولي (ممثل الدول العربية)، وهو وكيل عمادة التطوير والجودة للتطوير، وأستاذ مساعد في تدريس الرياضيات (جامعة الملك سعود، كلية التربية)، ودنيز فايلانت (ممثل أمريكا اللاتينية والكاريبي)، المدير الأكاديمي لمعهد التعليم (جامعة ORT أوروغواي)، ورئيس هيئة الرقابة الدولية لمهنة التعليم (جامعة برشلونة، إسبانيا)، كما عملت مع وزارات التربية والتعليم في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية لتنفيذ سياسات المعلمين والاصلاح المدرسي، ولوك ريا (ممثل أوروبا وأمريكا الشمالية)، أستاذ جامعي في العلوم التربوية في معهد التربية الفرنسية ـ ليون، ويشغل مقعد «اليونسكو» في تدريب المعلمين في القرن الحادي والعشرين، والمسؤول الأكاديمي لبرنامج البحوث والتدريب الذي يضم نحو 1000 فيديو عن المعلمين المبتدئين، ونماذج التحول في أساليب تدريسهم بناء على تجاربهم المتعاقبة.

 

يُذكر أن جائزة حمدان ـ اليونسكو أُنشئت في عام 2008 بمبادرة من جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو»، لدعم وتعزيز مستويات التعليم وتحسين جودة التعلّم؛ في سبيل تحقيق أهداف «التعليم للجميع»؛ والتي تعد واحدة من أولويات «اليونسكو».

وتُمنَح الجائزة مرة كل سنتين لثلاثة فائزين ممن تهدف مشاريعهم إلى تقديم ممارسة تربوية متميزة تسهم في تحسين أداء وفعالية المُعلمين في مختلف أنحاء العالم، وبدعم سخي من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وتصل قيمة الجائزة إلى 300 ألف دولار أمريكي؛ يتم تقسيمها بالتساوي بين الفائزين الثلاثة.

 

 

 

 

 

 

كادر

 

11 فائزاً في 4 دورات

 

وصل عدد الفائزين في جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم ـ اليونسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتحسين أداء المعلمين منذ انطلاقة الدورة الأولى للجائزة في العام 2009 ـ 2010 وحتى الدورة الرابعة 2015 ـ 2016 إلى 11 فائزاً.

فقد فاز في الدورة الأولى 2009/2010 للجائزة 3 فائزين هم: «مؤسسة علي للتعليم ـ  باكستان، مركز التميز لتدريب المعلمين ـ الدومينيكان، مركز الكونغو للتعليم للجميع ـ الكونغو»، وفي الدورة الثانية 2011 ـ 2012 حاز الجائزة 3 فائزين وهم: «مؤسسة راتو البنغالا ـ نيبال، المعهد الأفريقي لعلوم الرياضيات، مركز إثراء المدارس ـ جنوب أفريقيا، بنك الكتب ـ فنزويلا».

 

وفاز  في الدورة الثالثة للجائزة 2013 ـ 2014 ثلاثة فائزين هم: «مؤسسة أوكسفام نوفيب، والمنظمة الدولية للتعليم عن مشروعهما: جودة التعليم للجميع: تحت شعار (كل طفل بحاجة إلى معلم مؤهّل)، والمطبّق في دولتي مالي وأوغندا، ومؤسسة برو إيد فاونديشن عن مشروع: تأهيل المعلمين عن طريق التفاعل التدريبي فيما بينهم ـ مجتمع التعلم المهني ـ بنما، وقرية الأطفـال عن مشروع:  برنامج تدريب المعلمين ـ مدغشقر».

وأما الدورة الرابعة للجائزة 2015 ـ 2016 فقد حازها فائزان هما: «مؤسسة الرؤية فيما وراء الحدود عن مشروع (تعليم المعلمين) في كمبوديا، جامعة مالايا ـ إدارة علوم الرياضيات والتربية ـ كلية التربية، عن مشروع (تعليم المواطنة البيئية) ماليزيا