حفل الدورة 19- حمدان بن راشد يكرم 137 متميزا ‏

حفل الدورة 19- حمدان بن راشد يكرم 137 متميزا ‏

30 أبريل 2017


كرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية الفائزين في منافسات الدورة الـ 19، حيث فاز 137 من بينهم 3 فائزين من ذوي الإعاقة، و2 من فئة المؤسسات الداعمة للتعليم وهما الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن مبادرة "مركز إبداع الحكومة الذكية"، والقيادة العامة لشرطة عجمان عن مبادرة "شرطة المستقبل"، كما فازت 3 مبادرات بجائزة «التربوي المبادر» التي أطلقتها الجائزة للعام الجاري، استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان عام 2017 عاماً للخير.

وأوضح سموه أن الجائزة تمضي في أداء رسالتها التعليمية، بفضل خبرة المختصين وجهود المخلصين، في ظل مسيرة النهضة التعليمية المستدامة، والتي يرعاها ، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما حكام الامارات.  

 

وذكر أن الجائزة وبشراكتها الاستراتيجية مع وزارة التربية والتعليم والمنظمات الإقليمية والدولية، تطورت من مبادرةٍ  تكريمية إلى برنامجٍ  للأداء التعليمي المتميز، يرفد التعليم بنماذج نوعية من المشروعات في مجال التميز التعليمي ورعاية الموهوبين ودعم الابتكار، والتي تسهم  جميعها في تحسين الخدمة التعليمية،  وتثري معارف ومهارات الطلبة بأنماط حديثة من التعلم، هي في الواقع ركائز تعليم المستقبل .

وفي ختام كلمته تقدم سموه بالتهنئة الصادقة للفائزين، متمنياً لهم التوفيق والسداد، وقدم الشكر إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" ومكتب التربية العربي و المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" و وزارة التربية والتعليم والجهات المساندة والمؤسسات الاعلامية.

 

وألقى الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" كلمة أشاد فيها  بدور الجائزة في في دعم قطاع التربية والتعليم على النحو الذي يكفل إعداد أجيال مؤهلة وقادرة على تحمّـل مسؤولياتها العلمية والعملية.

وأضاف التويجري "إنّ هذه الجائزة الكبرى والرائـدة في هذا التخصص، تسعى إلى تحقيق هذه الأهداف السامية، وهي أهداف تعمل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة أيضاً لتحقيقها في إطار اختصاصاتها، وهو الأمر الذي يشجع على إقامة جسر للتعاون بين هذه الجائزة والإيسيسكو في المجال التربوي، من خلال إنشاء جائزة مشتركة بين الجانبين، توسيعاً للدائرة التي تعمل فيها جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، ودعماً للجهود التي تبذلها الإيسيسكو في هذا القطاع الحيوي. ونحن عازمون، بمشيئة الله تعالى، على تحقيق هذا الهدف النبيل والخروج به من مرحلة التفكير والاقتراح إلى مرحلة التنفيذ والعمل، من أجل أن نسهم معاً في تحقيق أهدافنا المشتركة".

   و شهدت الدورة الحالية فوز 96 في فئة الطالب المتميز، و6 في فئة المدرسة والإدارة المدرسية المتميزة، و15 فائزاً في فئة المعلم المتميز، وفائزاً واحد في فئة المعلم فائق التميز على المستوى الخليجي و5 في فئة التربوي المتميز و2 في فئة أفضل مشروع مطبق، و2 في فئة أفضل ابتكار علمي، وفائزا واحدا في فئة أفضل بحث تربوي على مستوى الوطن العربي و4 في فئة الأسرة المتميزة.

وتخلل الحفل فقرات فنية مبهرة باستخدام تقنيات فنية حديثة واستعراض أهم المؤشرات التي حققتها الدورة 19 على صعيد مشروعات الجائزة في مجال التميز ورعاية الموهوبين والابتكار.