عودة

21 مشروعاً في منصة «حمدان التعليمية»

21 مشروعاً في منصة «حمدان التعليمية»
01 مارس 2020

نظمت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز يوماً للابتكار يأتي ضمن فعاليات شهر الابتكار، بمشاركة 21 مشروعاً للموهوبين من بينها 7 مشاريع تم تنفيذها في مختبر التصنيع الرقمي «الفاب لاب»، وجاءت تلك المشاريع لتجسد مدى وعي المنتسبين إلى مركز حمدان بن راشد للموهبة والإبداع على تصميم وتصنيع روبوتات وأجهزة بشكل متكامل، من خلال استخدام طابعات ثلاثية الأبعاد، وأجهزة تصنيع وتقطيع رقمي حديثة تحاكي التطور التكنولوجي العالمي.

أهداف

من جهته، أفاد الدكتور جمال المهيري، الأمين العام لجوائز مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، أن يوم الابتكار الذي تم تنظيمه في مركز حمدان يأتي ضمن فعاليات شهر الابتكار الذي جاء ليعكس أهداف وتمنيات حكومة وشعب الإمارات في مجال الابتكار واكتشاف المبتكرين، وحرصنا على تضمين الفعالية عدداً من الورش التدريبية في مختلف مجالات التصنيع الرقمي لجميع الفئات العمرية، وتمكّن الزوار من تجربة تصنيع منتجات خاصة بهم من خلال إحدى محطات التصنيع الرقمي.

وأوضح أنه تم عرض 21 مشروعاً، ونفّذ مختصين في مجال الابتكار 20 ورشة تدريبية مختصة باللحام الإلكتروني وصناعه الأكسسوارات والقمصان، إضافة إلى ورش مختصة بكيفية تصميم وصناعة الطائرات الشراعية والمصابح العصرية والقطع بالليزر، والكثير من الورش المختصة بكيفية توظيف الخشب مع التكنولوجيا للخروج بمجسمات وروبوتات متطورة، حضرها ما يقارب من 400 شخص من طلبة والميدان التربوي لمؤسسات تعليمية مختلفة سواء مدارس أو جامعات.

 

دعم

وجاء دعم المركز لابتكارات الطلبة انطلاقا من رؤية الإمارات 2021 وإدراك مركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والإبداع لأهمية العلوم والتكنولوجيا والابتكار في تحقيق التقدم الاستراتيجي والاقتصادي للدولة، وضمان الازدهار والريادة، مشيراً إلى أن المركز قام بتقديم مجموعة من الأنشطة الإثرائية لمنتسبيها من الطلبة الموهوبين وتوفير بيئة تشجيعية محفزة لهم إلى الابتكار والإبداع عبر خلق مزيجاً من الفرص والتحديات الوطنية والعالمية، بحيث تعتمد أنشطة المركز على مجموعة من البرامج العلمية الهادفة المستندة على منهجية STREAM، التي تعمل على تنمية وميول واهتمامات الطلبة الموهوبين، إضافة إلى إبراز مواهبهم واستثمارها، ويهدف البرنامج إلى توفير بيئة تربوية تتيح للموهوبين إبراز قدراتهم وتنمية إمكاناتهم ومواهبهم، وتعزيز مهارات العمل الجماعي وروح الفريق من خلال الأنشطة وورش العمل، إضافة إلى توفير بدائل وخبرات تعلمية تستجيب لحاجات الطلبة الموهوبين، وإبراز مواهب الطلبة الموهوبين واستثمار قدراتهم لتحفيزهم إلى الإبداع.

المصدر

https://www.albayan.ae/across-the-uae/news-and-reports/2020-03-01-1.3791518